منتخب النمسا... "ضيف" في كأس أوروبا

المنتخب النمساوي يخوض كأس أوروبا الحالية بجيله الأفضل. بعد خيبات دائمة، ها هو يوجد في البطولة بلاعبين، أكثرهم في “البوندسليغا”

أوَليس هو المنتخب الذي تلقّى هدفاً من أروع الأهداف التي سجّلها، من الكرات الثابتة، النجمُ الألماني السابق مايكل بالاك في كأس أوروبا عام 2008؟ هذا ممكن أن يكون الجواب، إن سألتَ أحدهم عن منتخب النمسا في البطولات الكبرى، أي كأس العالم وكأس أوروبا.

ببساطة، لا كثير يُذكَر عن التجارب السابقة للمنتخب النمساوي في البطولات الكبرى، إذ إنه لم يتأهّل إلى المونديالات الخمسة الأخيرة، وغاب مراراً قبلها.

أمّا في كأس أوروبا، فالوضع يبدو أسوأ، بحيث لم يتأهّل سوى مرّتين، إحداهما حين كان مضيفاً للبطولة عام 2008، والثانية في عام 2016. وها هو يستعدّ لمشاركته الثالثة.

وبالتأكيد، أمام هذه النتائج فإن الكرة النمساوية لم تقدّم اللاعبين العظماء، إذ يبقى أشهرهم، بالنسبة إلى النمساويين، إرنست هابل، الذي أخذ شهرته لاحقاً من خلال تسمية الملعب الأولمبي في فيينا باسمه، “إرنست – هابل شتاديون”، تكريماً له.

لكنْ، للمفارقة، فإن الجيل الحالي للكرة النمساوية هو الأفضل، والذي يوجَد فيه أكبر عدد من النجوم والمواهب.

حالياً، عندما تقول النمسا، ستقول تلقائياً النجم ديفيد ألابا، الذي يُعتبر أشهر لاعب في الوقت الحالي في البلاد، ومن أفضل من قدّمتهم الكرة النمساوية في تاريخها، والذين تألّقوا في الكرة الأوروبية. وهو، بخبرته، وتجربته الغنية التي اكتسبها في بايرن ميونيخ، سيكون اللاعب الذي يعتمد عليه المنتخب النمساوي في البطولة الحالية.

لكن ألابا ليس النجم الأوحد حالياً في منتخب النمسا، إذ يبرز أيضاً لاعب الوسط الهجومي مارسيل سابيتزر، الذي يتألّق في صفوف لايبزيغ الألماني، وهو الآن في أفضل مستواه.

مّا الموهبة النمساوية، التي يتحدّثون كثيراً عنها في البلاد حالياً، فتتمثّل بالشابّ ساسا كالادزيتس، لاعب شتوتغارت الألماني، والذي يبلغ طول قامته 1,95 م. وهو ممتاز في الألعاب الهوائية، وتألّق هذا الموسم في “البوندسليغا” بتسجيله 16 هدفاً.

اللافت في المنتخب النمساوي هو “صبغته الألمانية”، إذ على الرغم من الخصومة الكروية بين النمسا وألمانيا، والناتجة من ترسّبات الحروب، فإن معظم لاعبي المنتخب النمساوي يلعبون في الدوري الألماني، حتى إن الأمر ليبدو أنه لا يُصدَّق بوجود 20 لاعباً (ألابا سينتقل إلى ريال مدريد الإسباني) من أصل 26 لاعباً، وهو عدد التشكيلة، يلعبون في “البوندسليغا”.

وأكثر من ذلك، ولتأكيد الأمر، فإن مدرب المنتخب هو الألماني فرانكو فودا، الذي لعب في عدد من الأندية الألمانية، بينها باير ليفركوزن وشتوتغارت، وهو يدرّب منتخب النمسا منذ 4 أعوام.

في كأس أوروبا الحالية، يلعب منتخب النمسا في المجموعة الثالثة التي توجد فيها منتخبات هولندا ومقدونيا الشمالية وأوكرانيا. التأهُّل من المركز الأول سيكون، منطقياً، لهولندا، إلاّ في حال حدوث مفاجأة. يمكن أن يكون المنتخب النمساوي منافساً على التأهُّل من المركز الثاني، وفرصته ربما تزداد مع تأهُّل أفضل 4 منتخبات في المركز الثالث. أمّا غير ذلك، فإن منتخب النمسا يبقى من دون إنجازات “ضيفاً” في بطولات كأس أوروبا التي يتأهّل إليها… وما أقلّها

اترك تعليقاً