قراراتنا بعدم تقدم الجيش ليست عاطفية


أكد رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد، أن القرارات التي تتخذها الحكومة ليست عاطفية، ولكنها تستند إلى فوائد دائمة للبلاد، وذلك بعد توجيه الجيش بالبقاء في الأماكن التي استعادها من جبهة “تحرير تيغراي”.

وأضاف في بيان، اليوم الجمعة، أن الحملة التي أطلقتها الحكومة حققت هدفها الأول المتمثل بإخراج “جبهة تيغراي” من إقليمي أمهرة وعفر، وأمرت الحكومة الجيش بالبقاء في المناطق التي استعادها.

كما تابع قائلاً إنه “في الماضي أغرقت القرارات العسكرية العاطفية بلادنا في حلقة مفرغة من الحرب، وحملة إضعاف إثيوبيا متعددة الأوجه، والخطر ليس واضحًا فحسب، بل خفيًا أيضًا، والحروب العسكرية والدبلوماسية والاقتصادية والاستخباراتية تُشن بطريقة منظمة ومتطورة حاليا”.

وحدة الأراضي

إلى ذلك، شدد أبي أحمد على أن بلاده لا تخوض المعركة فحسب، بل تحارب أيضًا الحملة الدولية الساعية لإضعافها.

وأضاف أن “لقوات الدفاع حقا دستوريا لدخول إقليم تيغراي، بل يجب عليهم أيضًا الدخول في أي وقت في حال وجود تهديدات أمنية لوحدة أراضي إثيوبيا وسيادتها”، على حد قوله.

كذلك، قال إن الجيش يتمركز في مناطق استراتيجية ويراقب عن كثب أنشطة الجبهة.

نازحون من تيغراي (أ ف ب)

وذكر أن “شعب تيغراي، مثله مثل باقي الشعوب الإثيوبية، لديهم القدرة على محاربة مسلحي الجبهة ويجب عليهم عدم احتوائهم”.

تحقيق الأهداف

وكان مكتب رئيس الوزراء الإثيوبي، أبي أحمد، أعلن في 23 ديسمبر الجاري، أن العملية العسكرية ضد جبهة تيغراي اختتمت بتحقيق أهدافها الرئيسية.

يذكر أن عشرات الآلاف قتلوا في صراع تيغراي الذي اندلع في نوفمبر 2020 بين القوات الإثيوبية ومقاتلين من إقليم تيغراي، الذين هيمنوا على الحكومة الوطنية قبل أن يصبح أبي رئيسا للوزراء عام 2018.



Source link

By admin