سنواجه أي هجوم روسي على أوكرانيا بقوة


نددت وزيرة الخارجية البريطانية، ليز تراس، الخميس بـ”الخطاب العدائي والتصعيدي” للكرملين في شأن أوكرانيا وحلف شمال الأطلسي، لكنها رحبت في الوقت نفسه بنية موسكو إجراء حوار.

وفي بيان صدر بعد المؤتمر الصحافي السنوي للرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، كررت الوزيرة البريطانية أن “تعزيز القدرات العسكرية لروسيا على الحدود مع أوكرانيا والقرم التي ضمّت في شكل غير قانوني هو أمر مرفوض”.

عقوبات منسقة

كما أضافت أن “أي توغل روسي سيكون خطأ استراتيجيا كبيرا، وسيتم التصدي له بقوة”، وخصوصا عبر “عقوبات منسقة مع شركائنا بهدف فرض كلفة باهظة على مصالح روسيا واقتصادها”.

كذلك شددت على الطابع “الدفاعي لحلف شمال الأطلسي”، أكدت الوزيرة البريطانية أن “المخرج الوحيد للوضع الراهن يبقى عبر الحوار”، مضيفة “أرحب بكون روسيا أظهرت نيتها للبدء بمباحثات في كانون الثاني/يناير”.

“رد فعل إيجابي”

يذكر أن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، الخميس، قد قال خلال مؤتمره الصحافي السنوي لنهاية العام إن رد الفعل الأميركي على المقترحات الروسية لحل الأزمة الروسية الغربية حول أوكرانيا “إيجابي”.

وأضاف “يجب ألا يكون هناك أي توسع لحلف شمال الأطلسي شرقا”. وتابع “الكرة في ملعبهم. عليهم إعطاءنا بعض الأجوبة” لكن “عموما، نرى رد فعل إيجابيا”.



Source link

By admin