حرب النقانق مستمرة.. لندن تطلب تعليق حظر بيع اللحوم الإنجليزية بالاتحاد الأوروبى

طلبت المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي تعليق حظر وشيك على بيع النقانق البريطانية فى أيرلندا الشمالية، لمنح كلا الجانبين “متنفسا” للتفاوض على اتفاقية بشأن بروتوكول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى، وتجنب حرب تجارية، وفقا لصحيفة “الجارديان” البريطانية.

وقالت الصحيفة، إن اللورد ديفيد فروست، وزير خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ، كان يتحدث بعد أيام من تحذير رئيس الوزراء البريطانى بوريس جونسون من أنه سيفعل “كل ما يتطلبه الأمر” لحماية موقف أيرلندا الشمالية كجزء من المملكة المتحدة.

واعتبارًا من نهاية هذا الشهر، من المقرر أن تنتهي فترة سماح على حظر الاتحاد الأوروبي لبيع اللحوم المبردة من بريطانيا العظمى في متاجر أيرلندا الشمالية.

وأكد فروست أن المملكة المتحدة اقترحت ترتيبًا مع الاتحاد الأوروبي يتم بموجبه إلغاء معظم عمليات التفتيش الحدودية المثيرة للجدل على اللحوم ومنتجات الألبان، لكنه اعترف بأن الاقتراح لم يكن له “تأثير كبير جدًا” على بروكسل.

وأخبر أعضاء البرلمان في لجنة شؤون أيرلندا الشمالية، أنه سيكون من “المؤسف” إذا لم يستجب الاتحاد الأوروبي لطلب التمديد لأن المفاوضات “معقدة ومتوترة بالفعل”.

وقال فروست إنه تم إحراز “تقدم جيد” رغم ذلك في المحادثات الهادفة إلى حل النزاع المتصاعد بشأن بروتوكول أيرلندا الشمالية، وقال: “إذا تمكنا من الوصول إلى جو أفضل … فسيكون ذلك جيدًا للغاية. لقد طلبنا واقترحنا الطريق الصحيح للمضي قدمًا، وهو الموافقة على تمديد فترة السماح ، على الأقل لفترة وجيزة، لتوفير مساحة للتنفس قليلاً.”

وقال فروست إن الموقف “التفاوضي” كان أفضل نتيجة، حيث تركز على عمليات فحص المنتجات الغذائية والزراعية التي يتم تداولها عبر البحر الأيرلندي.

وأكد أن المملكة المتحدة قبلت بعض الضوابط على البضائع لكنها كانت قضية “بالغة الحساسية” وتحتاج إلى التعامل معها بحساسية ، بحجة أنه لا يزال هناك وقت “لتخفيف” التوترات والاتفاق على صفقة بشأن البروتوكول.

اترك تعليقاً