وزير الخارجية الفلسطيني لا عدالة دون مساءلة مجرمي الحرب الإسرائيليين

قال وزير الخارجية والمغتربين الفلسطيني رياض المالكي، إنه لاعدالة دون إنصاف ضحايا الشعب الفلسطيني، ومساءلة مجرمي الحرب الإسرائيليين، مؤكدا أنه لا سلام دون إنهاء الاحتلال.

وأضاف المالكي، في كلمته أمام مجلس حقوق الإنسان في دورته الخاصة الـ30، بشأن العدوان الإسرائيلي على الأرض الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس، حسبما أفادت وكالة الأنباء الفلسطينية، اليوم الخميس، إن الاحتلال الاستعماري الإسرائيلي، أساس المشكلة، والمعاناة، والمصدر الرئيسي للجرائم والعدوان.

وأوضح إذا أراد المجتمع الدولي إنهاء معاناة الشعب الفلسطيني، فيجب عليه مواجهة وعزل هذه المنظومة ومقاطعتها وحظر منتجاتها والشركات العاملة معها، وفرض عقوبات اقتصادية وسياسية عليها، ووضعها موضع المساءلة والمحاسبة وصولا إلى إنهائها، وتفكيكها، ووضع المستوطنين على قوائم الإرهاب.

ودعا وزير الخارجية والمغتربين الفلسطيني، الدول الأعضاء في مجلس حقوق الانسان، لدعم مشروع القرار المقدم للمجلس من اجل تشكيل لجنة دولية، للتحقيق في جميع الانتهاكات، والنظر في أسبابها الجذرية، وتقديم التوصيات لتجنب الإفلات من العقاب وكفالة المساءلة.

اترك تعليقاً