الحكومة اليابانية تدرس فرض حالة شبه طوارئ في طوكيو أثناء الأولمبياد

قال مسؤول في الحكومة اليابانية، اليوم الاثنين، إن الحكومة تدرس وضع طوكيو في حالة “شبه طوارئ” خلال دورة الألعاب الأولمبية، نظرًا إلى أن عددًا من خبراء الصحة عبروا عن قلقهم بشأن الارتفاع المحتمل في حالات الإصابة بفيروس كورونا.

ومن المقرر أن تبدأ الألعاب الأولمبية في 23 يوليو، لكن المخاوف العامة لا تزال قائمة بشأن زيادة حالات الإصابة بفيروس كورونا الناجم عن تدفق الأشخاص إلى العاصمة اليابانية والسلالات الأشد عدوى، وفقًا لوكالة أنباء “كيودو” اليابانية.

ومنذ أواخر أبريل، تخضع طوكيو لحالة طوارئ أكثر صرامة، ولكن من المحتمل أن تنتهي في 20 يونيو مع انحسار الموجة الرابعة من الإصابات إلى حد ما، كما تخضع تسع محافظات أخرى حاليًا لحالة الطوارئ منها هوكايدو وأوساكا وفوكوكا.

وتخطط الحكومة لإنهاء حالة الطوارئ في معظم المحافظات وتحويلها في العديد منها إلى حالة “شبه طوارئ” التي تضمن فرض غرامات أقل على المخالفات، كام يُطلب بموجبها من المطاعم والحانات تقصير ساعات العمل ولكن قد يُسمح لها بتقديم المشروبات الكحولية.

ونقلت وكالة “كيودو” عن المسؤول، لم كشف عن هويته، قوله إن الحكومة ستدرس ما إذا كانت ستبقي على خططها بشأن حالة شبه الطوارئ أثناء دورة الألعاب الأولمبية المقرر أن تنتهي في 8 أغسطس، أم ستنهيها وتعيد فرضها مرة أخرى قبل افتتاح الألعاب، مؤكدًا “سنتخذ الإجراءات المناسبة. ولن يكون هناك إلغاء أو تأجيل (للأولمبياد)”.

وقال المسؤول إن تنظيم الألعاب الأولمبية والبارالمبية أصبح الآن التزامًا دوليًا بعد أن أعرب قادة مجموعة الدول السبع عن دعمهم للحدث الرياضي الكبير خلال قمتهم التي اختتمت أعمالها أمس الأحد في بريطانيا.

وبموجب حالة شبه الطوارئ، يُسمح لحكام المحافظات بفرض تدابير في مناطق محددة بدلاً من تدابير على مستوى المحافظة بأكملها.

ومن المتوقع أن تكشف مجموعة من خبراء الأمراض المعدية، بمن فيهم شيجيرو أومي، رئيس اللجنة الفرعية الحكومية المعنية بأزمة فيروس كورونا، هذا الأسبوع عن مختلف المخاطر الصحية التي قد تترتب على إقامة الألعاب الأولمبية في موعدها المحدد.

كما سيعقد رئيس الوزراء يوشيهيدي سوجا اجتماعا لفريق عمل في وقت مبكر يوم الخميس، لاتخاذ قرار بشأن ما إذا كان سينهي حالة الطوارئ الثالثة.

اترك تعليقاً